فوائد صحية للثوم

فوائد صحية للثوم

الثوم من اكثر الخضار المعروفة من حيث الخصائص العلاجية والفوائد الصحية، إذ يمكن منع او معالجة العديد من المشاكل الصحية بمساعدة الثوم.

هنالك عدد لا يحصى من الادلة التي تثبت ان مصدر هذه الاستعمالات منذ الاف السنين لدى حضارات مختلفة حول العالم، فقد اثبتت العديد من الدراسات الحديثة وجود علاقة مباشرة بين الثوم والوقاية من مشاكل صحية متنوعة، ومن اهمها:

تقليل ل خطر الإصابة بسرطان الرئة:

فقد يساعد الثوم على التقليل من خطر الإصابة بسرطان الرئة، وذلك وفقاً لدراسةٍ أجريت في الصين تبيّن فيها أن الأشخاص الذين تناولوا الثوم النيئ مرتين على الأقل أسبوعياً، وذلك خلال فترة الدراسة التي استمرت مدة 7 سنوات قد انخفض خطر إصابتهم بسرطان الرئة بنسبة 44%.

تقليل خطر الولادة المبكرة:

حيث وجد الباحثون أن تناول الأطعمة التي تحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا وعلى مركبات البروبيوتيك (بالإنجليزية: Prebiotic) قد تكون مهمة للتقليل من خطر الولادة المبكرة.

 احتمالية تقليل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا: 

حيث وُجد أنّ الرجال في الصين الذين يتناولون فصّاً واحداً من الثوم يومياً يقل لديهم خطر الإصابة بسرطان البروستاتا بنسبة 50%، كما تشير الأبحاث إلى أن تناول مكملات الثوم الغذائية قد يقلّل خطر الإصابة بسرطان البروستات، ويقلّل من الأعراض المرتبطة به.

خفض ضغط الدم:

حيث إنّ الجرعات العالية من الثوم قد تحسن من ضغط الدم لدى من يعاني من ارتفاعه، إذ تبيَّن في دراسة أُجريت على مدى فترة 24 أسبوعاً أنّ تناول 600-1500 مليغراماً من مُستخلص الثوم كان له تأثير مشابه لتناول دواء أتينولول (بالإنجليزية: Atenolol) في المساعدة على خفض ضغط الدم.

ينظم مستوى السكر في الدم:-

إن إرتفاع مستوى السكر في الدم قد يجعلك عرضة للإصابة بمرض السكري، وضغط الدم، والسمنة أيضاً، وغيرها من الأعراض المتزامنة مع ارتفاع مستوى السكر في الدم. فإذا كنت تعاني من ارتفاع السكر في الدم، عليك بضم فوائد الثوم إلى مائدتك اليومية ونظامك الغذائي.

فقد أجرى علماء من دولة الكويت تجربة على الثوم الجاف الغير مغلي وقارنوه بالمغلي في الماء فوجدوا أن الجاف الغير مغلي قد خفّض بشكل ملحوظ نسبة السكر في الدم لدى الحيوانات المخبريّة. لذلك ينصح بإستهلاك الجاف بدلا من المغلي أو المطبوخ للإستفادة المثلى والمساعدة في خفض مستوى السكر في الدم.

ماهي الجرعة المستحسنة لتخفيض مستوى السكر في الدم؟
ينصح بأكل 3-4 فصوص لخفض مستوى السكر في الدم.

فوائد الثوم في الوقاية من مرض الزهايمر والخرف:-

يعرف الثوم بحمايته من أمراض الأعصاب، والخَرَف، و مرض الزهايمر هو نوع من انواع الخرف خاصة لدى كبار السن. وهو فعال ضد مرض الزهايمر لإحتوائه على مركب إس-أليل سيتين وهو من عناصر حماية الأعصاب الموجودة في الطبيعة. وعلاوة على ذلك فإن خصائص مضادات الأكسدة والإلتهابات الموجودة في الثوم تساعد أيضا على منع تدهور صحة الجهاز العصبي لدى الإنسان.

ما هي الجرعة المستحسنة لمنع مرض الزهايمر؟
ينصح بأخذ 3-4 فصوص يوميا للمساعدة على منع خطر مرض الزهايمر والخرف.

أضرار الثوم والآثار الجانبية المحتملة عند أكله:-

فوائد الثوم وإستخداماته معروفة لدينا الآن. ولكن، اضرار الثوم والآثار الجانبية المحتملة عند تناوله لا يمكن التغاضي عنها أيضاً.

  • الرّائحة السيّئة
    رائحته القوية والنفّاذة يمكن أن تجعل رائحتك كريهة وغير مقبولة في حال تناولته.
  • غثيان وحرقة وتقيّؤ
    إستهلاك الكثير منه قد يسبّب لك شعور بالدّوار، أو حرقة في المعدة، وفي بعض الحالات قد تجعلك تتقيّأ.
  • التهابات في المعدة
    أكل الكثير منه قد يسبب لك تهيّج في بطانة المعدة والتهابات في المعدة.
  • إرتفاع درجة حرارة الجسم
    استهلاك كمية كبيرة من فصوص الثوم قد يؤدي إلى رفع حرارة جسمك، والتي قد تسبب لك حالة من التعرّق.
  • الصداع النصفي
    الثوم قد يسبب الصداع النصفي، لذلك إن كنت تعاني من الصداع النصفي، تجنّب الإكثار من أكله.
  • يؤثر على البصر
    أكل الثوم بكثرة قد يؤثر على بصرك. وقد يتسبب بنزيف داخل العين أحياناً وهو مايحدث مع الذين يأكلونه بإفراط.
  • خفض ضغط الدم
    الثوم رائع لمنع ارتفاع ضغط الدم، ولكن عندما تستهلكه بكثرة فإنه قد يسبب إنخفاض ضغط الدم.
  • تهيّج الجلد
    أكل الكثير من الثوم قد يسبب الحساسيّة التي تؤدي إلى ظهور طفح جلدي، واحمرار الجلد، وحكة في الجلد.
  • يفاقم العدوى المهبلية
    أكله بجرعات خفيفة قد يساعد في منع التهابات المهبل، ولكن أخذ جرعات كبيرة قد يؤدي إلى تفاقم العدوى المهبلية.
  • تلف الكبد
    الإفراط في أكل الثوم والنسبة الزائدة منه قد تكون سامة وبالتالي فإن الكبد سيعمل بإجهاد للتخلص من هذه السموم، مما قد يؤدي إلى تلف الكبد في النهاية.

من الذي يجب أن يتفادى أكل الثوم؟

  • النساء الحوامل.
  • من لديهم حساسية منه.
  • الذين يعانون من القرحة في المعدة.
  • إذا كان طبيبك لا يسمح لك بأكله لأسباب طبية.
  • الذين خضعوا لعملية جراحية في المعدة والأمعاء مؤخرا.

Nada Abd Allah

اترك تعليقاً